الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب بدأ الإسلام غريبا

باب بدأ الإسلام غريبا

3986 حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم ويعقوب بن حميد بن كاسب وسويد بن سعيد قالوا حدثنا مروان بن معاوية الفزاري حدثنا يزيد بن كيسان عن أبي حازم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء

التالي السابق


قوله : ( بدا ) يحتمل أن يكون بلا همزة ، أي : ظهر ، أو بهمزة ، أي : ابتدأ ، والثاني هو الأشهر على الألسنة ، ويؤيده المقابلة بالعود فإن العود يقابل [ ص: 478 ] بالابتداء (غريبا ) أي : لقلة أهله وأصل الغريب البعيد من الوطن (وسيعود غريبا ) بقلة من يقوم به ويعين عليه ، وإن كان أهله كثيرا (للغرباء ) القائمين بأمره وطوبى فعلى من الطيب وتفسر بالجنة وبشجرة عظيمة فيها وفيه تنبيه على أن نصرة الإسلام والقيام بأمره يصير محتاجا إلى التغرب عن الأوطان والصبر على مشاق الغربة كما كان في أول الأمر .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث