الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الحاء

جزء التالي صفحة
السابق

3657 - "حافظ على العصرين؛ صلاة قبل طلوع الشمس؛ وصلاة قبل غروبها" ؛ (د ك هق)؛ عن فضالة الليثي ؛ (صح) .

التالي السابق


(حافظ) ؛ من "المحافظة"؛ "مفاعلة"؛ من "الحفظ"؛ وهو رعاية العمل؛ علما وهيئة ووقتا وإقامة؛ بجميع ما يحصل به أصله؛ ويتم به عمله؛ وينتهي إليه كماله؛ وأشار إلى كمال الاستعداد لذلك بإرادة الاستعلاء؛ فقال: (على العصرين) ؛ فجمع؛ وعرف؛ ليعم جميع كيفياتهما؛ أي: افعل في حفظهما فعل من يناظر آخر؛ فإنه لا مندوحة بينهما في حال من الأحوال؛ وهذا الحديث له تتمة؛ وهو قول الصحابي: قلت: يا رسول الله؛ وما العصران؟ قال: ( صلاة قبل طلوع الشمس؛ وصلاة قبل غروبها ) ، قال الزمخشري : سماهما بـ "العصرين"؛ وهما الغداة والعشي؛ ولقد أحسن القائل:


أماطله العصرين حتى يملني ويرضى بنصف الدين والأنف

وقال الأكمل: هذا من باب التغليب؛ غلب العصر على الفجر؛ لأن رعاية العصر أشد من حيث الاشتغال بمصالحهم؛ وقال الخطابي : غلب العصر على الفجر لزيادة فضلها؛ لأنها الوسطى؛ والغالب في التغليب رعاية الأشرف؛ وتعقبه المحقق العراقي بأنه لا حاجة لادعاء التغليب؛ لقول الصحاح: "العصران": الغداة؛ والعشي؛ فالصلاتان واقعتان في نفس العصرين؛ وخصهما بالأمر لأن وقتهما مظنة للاشتغال عنهما.

(د ك هق) ؛ في المناقب؛ (عن فضالة الليثي ) ؛ الزهراني ؛ صحابي؛ اسم أبيه عبد الله ؛ أو وهب ؛ قال: كان فيما علمني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن قال لي ذلك.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث