الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب السن التي تؤخذ من الغنم

جزء التالي صفحة
السابق

باب السن التي تؤخذ من الغنم

( قال الشافعي ) رحمه الله : أخبرنا إبراهيم بن محمد عن إسماعيل بن أمية عن عمرو بن أبي سفيان عن رجل سماه ابن مسعر إن شاء الله تعالى { عن مسعر أخي بني عدي : قال جاءني رجلان فقالا : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثنا نصدق أموال الناس فأخرجت لهما شاة ماخضا أفضل ما وجدت فرداها علي وقالا : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهانا أن نأخذ الشاة الحبلى فأعطيتهما شاة من وسط الغنم فأخذاها } ( قال الشافعي ) : إذا وجد المصدق عند الرجل الغنم فعدها عليه فزعم أن بعضها وديعة [ ص: 18 ] عنده ، أو أنه استرعاها ، أو أنها ضوال ، أو أن بعضها فائدة لم يحل عليها الحول ، أو أن كلها فائدة لم يحل عليها حول الصدقة لم يأخذ منها شيئا ، فإن خاف كذبه أحلفه بالله عز وجل ثم قبل منه ، وإن شهد عليه شاهدان أن له مائة شاة من أول السنة وآخرها لم تقبل شهادة الشاهدين حتى يشهدا أنها هذه الغنم بأعيانها ، فإذا فعلا أخذ منه الصدقة ، وإن لم يثبتا على هذا ، أو قالا : منها شيء نعرفه بعينه ، ومنها شيء لا نعرفه ، فإذا كان ما يعرفانه مما تجب فيه الصدقة أخذ منه الصدقة ، وإن كان مما لا تجب فيه الصدقة لم يأخذ منه الصدقة ; لأنه قد يكون له غنم بعينها ثم يفيد أخرى ولا يحول على التي أفاد الحول حتى يأتي المصدق ولا يجب عليه فيها الصدقة ( قال ) : فإن قطعا الشهادة على مائة بعينها فقال : قد بعتها ثم اشتريتها صدق ولم تؤخذ صدقتها حتى يحول عليها حول من يوم اشتراها الشراء الآخر ( قال الشافعي ) : وهكذا الإبل ، والبقر

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث