الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ما يشبه تنزيل مكة في السور المدنية

من ذلك قوله تعالى في " الأنبياء " : ( لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا ) ( الآية : 17 ) ، نزلت في نصارى نجران : السيد والعاقب .

ومنها سورة ( والعاديات ضبحا ) ( العاديات : 1 ) ، في رواية الحسين بن واقد ، وقصتها مشهورة ، ومنها قوله تعالى في " الأنفال " : ( وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك ) ( الآية : 32 ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث