الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 152 ] ( 35 ) ومن سورة الملائكة

قال مجاهد: القطمير: لفافة النواة. مثقلة مثقلة. وقال غيره: الحرور بالنهار مع الشمس. وقال ابن عباس: الحرور بالليل، والسموم بالنهار ( وغرابيب ): أشد سواد، الغربيب: الشديد السواد.

التالي السابق


مكية بإجماع، ونزلت قبل مريم، وبعد الفرقان. قاله السخاوي .

( ص ) ( قال مجاهد : القطمير: لفافة النواة ) هذا أسنده ابن أبي حاتم من حديث ابن جريج ، عنه، وهو قول ابن عباس ، ونقله الثعلبي عن أكثر المفسرين، قال: وعن ابن عباس أنه شق النواة، وعن السدي : هو ما يقطع به القمع والفتيل في شق النواة.

والنقير: الحبة التي في وسط النواة، وخالف ابن فارس فجعل هذا القطمير.

( ص ) ( مثقلة : مثقلة ) أي: بذنوبها.

( ص ) ( وقال غيره: الحرور بالنهار مع الشمس. وقال ابن عباس : الحرور بالليل ) أي: الحارة ( والسموم بالنهار ) أي: مع الشمس، وبه جزم الثعلبي .

( ص ) ( ( وغرابيب ): أشد سواد، الغربيب: الشديد السواد ) هذا قول ابن عباس كما أسنده ابن أبي حاتم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث