الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم

جزء التالي صفحة
السابق

أو يلبسكم شيعا [65]

وروي عن أبي عبد الله المدني (أو يلبسكم) بضم الياء أي يجللكم العذاب ويعمكم به، وهذا من اللبس بضم اللام، والأول من اللبس بفتحها.

وهو موضع مشكل، والإعراب يبينه، قيل: التقدير: أو يلبس عليكم أمركم فحذف أحد المفعولين وحرف الجر، كما قال - جل وعز -: وإذا كالوهم أو وزنوهم وهذا اللبس بأن يكون يطلق لبعضهم أن يحارب بعضا، أو يريهم آية يتفرقون عندها فيروا شيعا و شيعا نصب على الحال أو المصدر.

وقيل: معنى يلبسكم شيعا يقوي عدوكم [ ص: 73 ] حتى يخالطكم، فإذا خالطكم فقد لبسكم فرقا ويذيق بعضكم بأس بعض بالحرب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث