الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب اعتراض المرأة بين يدي المصلي لا يقطع الصلاة

جزء التالي صفحة
السابق

794 (37) باب

اعتراض المرأة بين يدي المصلي لا يقطع الصلاة

[ 408 ] عن عروه ، قال : قالت عائشة : ما يقطع الصلاة ؟ قال : فقلنا : المرأة والحمار . فقالت : إن المرأة لدابة سوء ! لقد رأيتني بين يدي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - معترضة ، كاعتراض الجنازة ، وهو يصلي .

وفي رواية : فقالت عائشة : قد شبهتمونا بالحمير والكلاب ، والله لقد رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلي وإني على السرير بينه وبين القبلة مضطجعة ، فتبدو لي الحاجة فأكره أن أجلس ، فأوذي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فأنسل من عند رجليه .


وفي رواية أخرى : لقد رأيتني مضطجعة على السرير ، فيجيء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فيتوسط السرير ، فيصلي ، فأكره أن أسنحه ، فأنسل من قبل رجلي السرير ، حتى أنسل من لحافي .

وفي أخرى : قالت : كنت أنام بين يدي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ورجلاي في قبلته فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي ، وإذا قام بسطتهما . قالت : والبيوت يومئذ ليس فيها مصابيح .

رواه أحمد (6 \ 148 و 225)، والبخاري (382 و 513)، ومسلم (512) (269 و 270 و 271 و 272)، وأبو داود (711 - 714)، والنسائي (1 \ 101 - 102)، وابن ماجه (956) .

التالي السابق


(37) ومن باب : اعتراض المرأة بين يدي المصلي

قول عائشة : فأكره أن أسنحه ; أي : أظهر له ; كما جاء في الرواية [ ص: 111 ] الأخرى : فأكره أن أجلس فأوذيه ، يقال : سنح لي الشيء : إذا اعترض لي ، ومنه : السانح من الطير في عيافة العرب .

وقولها : فإذا سجد غمزني ; تعني : عضني بيده ; وذلك لعدم المصابيح ، كما قالت ، ولو كان هناك مصباح لرأت سجوده وقيامه ، ولما كان يحتاج إلى غمزها .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث