الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 191 ] ( 41 ) ومن سورة حم السجدة [ فصلت]

وقال طاوس عن ابن عباس: ائتيا طوعا أعطيا. قالتا أتينا طائعين أعطينا. وقال المنهال عن سعيد قال: قال رجل لابن عباس : إني أجد في القرآن أشياء تختلف علي قال فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون . ولا يكتمون الله حديثا . ربنا ما كنا مشركين فقد كتموا في هذه الآية، وقال: أم السماء بناها إلى قوله: دحاها فذكر خلق السماء قبل خلق الأرض، ثم قال: أإنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين إلى طائعين فذكر في هذه خلق الأرض قبل السماء، وقال: وكان الله غفورا رحيما عزيزا حكيما سميعا بصيرا ، فكأنه كان ثم مضى. فقال: فلا أنساب بينهم في النفخة الأولى ثم ينفخ في الصور، فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء، فلا أنساب بينهم عند ذلك ولا يتساءلون، ثم في النفخة الآخرة أقبل بعضهم على بعض يتساءلون، وأما قوله: ما كنا مشركين . ولا يكتمون الله فإن الله يغفر لأهل الإخلاص ذنوبهم وقال المشركون: تعالوا نقول: لم نكن مشركين. فختم على أفواههم فتنطق أيديهم، فعند ذلك عرف أن الله لا يكتم حديثا وعنده يود الذين كفروا الآية، وخلق الأرض في يومين، ثم خلق السماء، ثم استوى إلى السماء، فسواهن في يومين آخرين ثم دحا الأرض، ودحوها أن أخرج منها الماء والمرعى، وخلق الجبال والجمال والآكام وما بينهما في [ ص: 192 ] يومين آخرين، فذلك قوله: دحاها ، وقوله: خلق الأرض في يومين فجعلت الأرض وما فيها من شيء في أربعة أيام وخلقت السماوات في يومين. وكان الله غفورا سمى نفسه ذلك وذلك قوله، أي لم يزل كذلك، فإن الله لم يرد شيئا إلا أصاب به الذي أراد، فلا يختلف عليك القرآن، فإن كلا من عند الله. قال أبو عبد الله حدثني يوسف بن عدي حدثنا عبيد الله بن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن المنهال بهذا. وقال مجاهد: ممنون محسوب. أقواتها أرزاقها. في كل سماء أمرها مما أمر به. نحسات مشائيم وقيضنا لهم قرناء قرناهم بهم. تتنزل عليهم الملائكة عند الموت. اهتزت بالنبات. وربت ارتفعت. وقال غيره من أكمامها حين تطلع. ليقولن هذا لي أي بعملي أنا محقوق بهذا. سواء للسائلين قدرها سواء. فهديناهم دللناهم على الخير والشر كقوله: وهديناه النجدين وكقوله: هديناه السبيل والهدى الذي هو الإرشاد بمنزلة أصعدناه من ذلك قوله: أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده يوزعون يكفون. من أكمامها قشر الكفرى هي الكم. ولي حميم القريب. من محيص حاص حاد. مرية ومرية واحد أي امتراء، وقال مجاهد: اعملوا ما شئتم الوعيد. وقال ابن عباس: التي هي أحسن الصبر عند الغضب والعفو عند الإساءة [ ص: 193 ] فإذا فعلوه عصمهم الله، وخضع لهم عدوهم كأنه ولي حميم.

التالي السابق


هي مكية.

( ص ) ( وقال طاوس عن ابن عباس : ائتيا طوعا أو كرها أعطيا. قالتا أتينا طائعين أعطينا ) أخرجه ابن أبي حاتم من حديث سليمان الأحول، عن طاوس ، عنه به، وليس ائتيا بمعنى أعطيا في كلامهم، لا جرم قال ابن التين: فيه نظر إلا أن يكون ابن عباس قرأ بالمد ; لأن أتى مقصور معناه: جاء، وممدود رباعي معناه: أعطى، ونقل غيره عن ابن جبير أنه قرأها ( آتيا ) بالمد على معنى أعطيا الطاعة، وأن ابن عباس قرأ ( آتينا ) بالمد أيضا على المعنى المذكور، وجمعه بالياء والنون وإن كان مختصا بمن يعقل ; لأن معناه: أتينا بمن فيها أو لأنه لما خبر عنهن بفعل من يعقل جاء فيهن بالياء والنون، كقوله: رأيتهم لي ساجدين [ يوسف: 4] وأجاز الكسائي أن يجمع كل شيء بالياء والنون، والواو والنون، وفيه بعد.

( ص ) ( وقال المنهال عن سعيد بن جبير قال: قال رجل لابن عباس : إني أجد في القرآن شيئا يختلف علي، قال: فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون . وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون . ولا يكتمون الله حديثا ربنا ما كنا مشركين فقد كتموا في هذه الآية، وقال: أم السماء بناها إلى قوله: دحاها فذكر خلق السماء قبل خلق الأرض،

[ ص: 194 ] ثم قال أإنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين إلى طائعين فذكر في هذه خلق الأرض قبل السماء، وقال: وكان الله غفورا رحيما عزيزا حكيما سميعا بصيرا، فكأنه كان ثم مضى. فقال: فلا أنساب بينهم في النفخة الأولى ثم ينفخ في الصور، فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله، فلا أنساب بينهم عند ذلك ولا يتساءلون، ثم في النفخة الأخرى أقبل بعضهم على بعض يتساءلون، وأما قوله: ما كنا مشركين . ولا يكتمون الله حديثا فإن الله تعالى يغفر لأهل الإخلاص ذنبهم، وقال المشركون: تعالوا نقول: لم نكن مشركين. فيختم الله على أفواههم وتنطق أيديهم، فعند ذلك عرفوا أن الله لا يكتم حديثا، وعنده يود الذين كفروا وعصوا الرسول الآية، وقوله: خلق الأرض في يومين، ثم خلق السماء، ثم استوى إلى السماء، فسواهن في يومين آخرين ثم دحا الأرض، ودحيها أن أخرج منها المرعى، وخلق الجبال والآكام وما بينهما في يومين آخرين، فذلك قوله: دحاها ، وقوله: خلق الأرض في يومين فجعلت الأرض وما فيها من شيء في أربعة أيام، وخلق السماوات في يومين.

وقوله: وكان الله غفورا رحيما سمى نفسه بذلك، وذلك قوله، أي: لم يزل كذلك، فإن الله لم يرد شيئا إلا أصاب به الذي أراد، فلا يختلف عليك القرآن، فإن كلا من عند الله. قال البخاري : حدثنيه يوسف بن عدي ، ثنا عبيد الله بن عمرو ، عن زيد بن أبي أنيسة، عن المنهال بهذا ) كذا هو ثابت في أصل الدمياطي، وفي "أطراف خلف" وكذا هو في "التهذيب" قال: وليس له عن ابن عدي في الصحيح غيره،

[ ص: 195 ] وعن أبي بكر البرقاني فيما ذكره ابن جبرون أنه قال: قال لي إبراهيم بن محمد الأزدستاني: شوهدت نسخة لكتاب "الجامع" فيها على الحاشية: حدثنا محمد بن إبراهيم، ثنا يوسف بن عدي ، فذكره، ورواه الإسماعيلي، عن أحمد بن زنجويه، ثنا إسماعيل بن عبد الله بن خالد الرقي، ثنا عبيد الله بن عمرو به.

ويوسف هذا هو ابن عدي بن زريق التيمي مولاهم أبو يعقوب الكوفي، أخو زكريا، سكن مصر، روى عن إسماعيل بن عياش وشريك ومالك ، وعنه البخاري هذا الحديث ( ويقاون بواسطة وفي يوم وليلة بواسطتين وجمع )، وثقه أبو زرعة وابن حبان ، مات بعد الثلاثين ومائتين وروى له في حديث: الدعاء إذا انتبه من الليل فقط.

وما ذكره ابن عباس في قوله: فلا أنساب الآية. جواب حسن، وقيل: إن ذلك عند اشتغالهم بالصراط وعند الميزان وتناول الصحف، وهم فيما بين ذلك يتساءلون.

وقوله: ( والسماء بناها ) . كذا وقع، والتلاوة أم السماء بناها [ النازعات: 27] وكلام ابن عباس يدل أن ( ثم ) على بابها في ترتيبها [ ص: 196 ] الخبر، لأنه دحى الأرض أخرى، أي: بسطها، وقيل: إن ( ثم ) هنا بمعنى الواو، وفيه بعد، وذكر بعض المفسرين أن ( ثم ) هنا على بابها، وقيل: المعنى: ثم أخبركم بهذا، كقوله: ثم كان من الذين آمنوا [ البلد: 17].

وهذه الأيام من أيام الدنيا، وقيل: كل يوم ألف سنة. قال ابن عباس ، وعبد الله بن سلام : ابتدأ خلق الأرض يوم الأحد، فخلق سبع أرضين فيه وفي يوم الإثنين، ثم جعل فيها رواسي وبارك فيها وقدر فيها الأقوات في يومين: الثلاثاء والأربعاء، ثم استوى إلى السماء فخلق سبع سماوات في يومين: الخميس والجمعة، فلذلك سمي يوم الجمعة ; لاجتماع الخلق فيه، وهو دال على أن ( ثم ) عند ابن عباس على الترتيب في هذه الآية -كما سلف- وهو ظاهر إيراد البخاري ، وقيل: كان خلق السماوات يوم الثلاثاء والأربعاء، ودحا الأرض في الخميس والجمعة، وهو ظاهر إيراد الطبري أيضا.

والآكام جمع أكمة: وهي التل، وقيل: الجبل الصغير.

( ص ) ( وقال مجاهد : لهم أجر غير ممنون قال: غير محسوب ) أخرجه عبد بن حميد ، عن عمر بن سعد ، عن سفيان ، عن ابن جريج ، عنه، وقيل: غير مقطوع، وقيل: لا يمن فيه، وقيل: غير منقوص.

( ص ) ( أقواتها أرزاقها. في كل سماء أمرها مما أمر به. نحسات مشائيم، وقيضنا لهم قرناءهم. تتنزل عليهم الملائكة عند [ ص: 197 ] الموت. اهتزت بالنبات. وربت ارتفعت. من أكمامها حين تطلع. ليقولن هذا لي أي بعملي فيقول: أنا محقوق بهذا ).

هذا كله من كلام مجاهد ، أسنده عبد من حديث حجاج، عن ابن جريج ، عنه، ومن حديث سفيان وورقاء، عن ابن أبي نجيح ، عنه. والمراد بالقوت: ما يتقوت به ويؤكل، وقال قتادة : جعل اليماني باليمن، وكذا غيره في مكانه، فجعل فيها ما يتجر فيه.

وقوله: ( مما أمر به ) ، أي: ما أراده. وقال قتادة : خلق شمسها وقمرها ونجومها وأفلاكها.

قوله: ( قرنا بهم ) أي: الشياطين.

( ص ) ( وقال غيره ) يعني: غير مجاهد . ( سواء للسائلين قدرها سواء ) قلت: المعنى في تتمة أربعة أيام استوت استواء، وقيل: جوابا للسائلين، وقيل: للمحتاجين، وقول ابن زيد : ( قدرها ) على تقدير مسألتهم علم تعالى ذلك قبل كونه، وعليه يخرج ما في البخاري ، فإنه جعل ( سواء ) متعلقا بـ ( قدر )، وهو قول الفراء أيضا.

( ص ) ( فهديناهم دللناهم على الخير والشر، كقوله: وهديناه النجدين وكقوله: هديناه السبيل والهدى الذي هو الإرشاد بمنزلة أسعدناه، من ذلك أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قلت: وخفيف: تسهيل طريق الخير بخلاف الخذلان نسأل الله السلامة.

[ ص: 198 ] ( ص ) ( يوزعون : يكفون ) أي: يساقون ويدفعون إلى النار، وقال قتادة : يحبس أولهم على آخرهم.

( ص ) ( من أكمامها قشر الكفرى الكم واحدها ) قلت: والمراد به الستر الذي يكون على الطلعة، وهي تسمى الجف، وقيل: حين تطلع الثمرة من وعائها، والكفرى بتشديد الفاء وتخفيف الراء، كذا هو في بعض النسخ، وفي بعضها عكسه، وهو ما ضبطه أهل اللغة، كما ذكره ابن التين، وفي بعض النسخ ( وقال غيره: ويقال للعنب إذا خرج أيضا كافور وكفرى ). وهذا أسنده ابن أبي حاتم ، عن أبيه، عن أبي صالح ، عن معاوية ، عن علي به.

( ص ) ( ولي حميم القريب ) قلت: وقيل: صديق.

( من محيص حاص عنه: حاد عنه ) أي: ما لهم من مهرب، و ( ما ) هنا حرف وليس باسم ; فلذلك لم يعمل فيه الظن، وجعل الفعل ملغى.

( ص ) ( مرية ومرية واحد أي امتراء ) قلت: وقرأ الجماعة بالكسر، وقرأ الحسن بالضم، والامتراء: الشك، وكذلك المراء.

( ص ) ( وقال مجاهد : اعملوا ما شئتم هي وعيد ) أي: وتهديد.

( وقال ابن عباس : التي هي أحسن الصبر عند الغضب أي: والحلم عند الجهل.

[ ص: 199 ] ( ص ) والعفو عند الإساءة، فإذا فعلوا ذلك عصمهم الله، وخضع لهم عدوهم كأنه ولي حميم ) هذا مشهور عنه.

قال مقاتل : نزلت في أبي سفيان بن حرب وكان مؤذيا لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فصار له وليا بعد أن كان عدوا، نظيره عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة [ الممتحنة: 7] وقيل: معنى ادفع بالتي هي أحسن أي: قل لمن تلقاه سلام عليكم.

وعن ابن عباس : هما الرجلان يتقاولان، فيقول أحدهما لصاحبه: يا صاحب كذا. فيقول له الآخر: إن كنت صادقا علي فغفر الله لي، وإن كنت كاذبا فغفر الله لك.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث