الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله تعالى : وذر الذين اتخذوا دينهم الآية .

أخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن مجاهد في قوله : وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا قال : مثل قوله : ذرني ومن خلقت وحيدا [المدثر : 11] .

وأخرج عبد بن حميد وأبو داود في ناسخه ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم والنحاس في ناسخه ، عن قتادة في قوله : وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا قال : ثم أنزل في سورة براءة ، فأمر بقتالهم فقال : فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم فنسختها .

وأخرج ابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن قتادة في قوله : اتخذوا دينهم لعبا ولهوا قال : أكلا وشربا .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : أن تبسل قال : تفضح ، وفي قوله : أبسلوا قال : فضحوا .

[ ص: 92 ] وأخرج ابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن ابن عباس في قوله : أن تبسل قال : تسلم ، وفي قوله : أبسلوا بما كسبوا قال : أسلموا بجرائرهم .

وأخرج الطستي ، عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له : أخبرني عن قوله عز وجل : أن تبسل نفس قال : يعني أن تحبس نفس بما كسبت في النار ، قال : وهل تعرف العرب ذلك ؟ قال : نعم ، أما سمعت زهيرا وهو يقول :


وفارقتك برهن لا فكاك له يوم الوداع وقلبي مبسل غلقا



وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة في قوله : أن تبسل نفس قال : تؤخذ فتحبس ، وفي قوله : وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها قال : لو جاءت بملء الأرض ذهبا لم يقبل منها .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، عن ابن زيد في قوله : أولئك الذين أبسلوا بما كسبوا قال : أخذوا بما كسبوا .

[ ص: 93 ] وأخرج أبو الشيخ ، عن سفيان بن حسين أنه سئل عن قوله أبسلوا قال : خذلوا ، أسلموا . أما سمعت قول الشاعر :


فإن أقفرت منهم فإنهم بسل



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث