الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا رأى المحرمون صيدا فضحكوا ففطن الحلال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1726 (باب إذا رأى المحرمون صيدا فضحكوا ففطن الحلال).

التالي السابق


أي: هذا باب يذكر فيه إذا رأى القوم المحرمون صيدا، وفيهم رجل حلال فضحك المحرمون تعجبا من عروض الصيد مع عدم التعرض له مع قدرتهم على صيده، وفطن الحلال الذي فيهم بذلك؛ أي: فهم، من فطنت للشيء، بفتح الطاء وكسرها، فطنة وفطانة وفطانية. قال الجوهري: كالفهم، وجواب "إذا" محذوف، تقديره: لا يكون ضحكهم إشارة منهم إلى الحلال بالصيد، حتى إذا اصطاد ذاك الحلال الصيد الذي رآه المحرمون الذين ضحكوا لا يلزمهم شيء.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث