الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الذين ينقضون عهد الله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: الذين ينقضون عهد الله .

هذه صفة للفاسقين ، وقد سبقت فيهم الأقوال الثلاثة . والنقض: ضد الإبرام ، ومعناه: حل الشيء بعد عقده . وينصرف النقض إلى كل شيء بحسبه ، فنقض البناء: تفريق جمعه بعد إحكامه . ونقض العهد: الإعراض عن المقام على أحكامه .

وفي هذا العهد ثلاثة أقوال .

أحدها: أنه ما عهد إلى أهل الكتاب من صفة محمد صلى الله عليه وسلم والوصية باتباعه ، قاله ابن عباس ومقاتل .

والثاني: أنه ما عهد إليهم في القرآن ، فأقروا به ثم كفروا ، قاله السدي .

والثالث: أنه الذي أخذه عليهم حين استخرج ذرية آدم من ظهره ، قاله الزجاج .

ونحن وإن لم نذكر ذلك العهد فقد ثبت بخبر الصادق ، فيجب الإيمان به .

وفي "من" قولان . أحدهما: أنها زائدة ، . والثاني: أنها لابتداء الغاية ، كأنه قال: ابتداء نقض العهد من بعد ميثاقه . وفي هاء "ميثاقه" قولان . أحدهما: أنها ترجع إلى الله تعالى ، . والثاني: أنها ترجع إلى العهد ، فتقديره: بعد إحكام التوفيق فيه .

[ ص: 57 ] وفي: الذي أمر الله أن يوصل ثلاثة أقوال . أحدها: الرحم والقرابة ، قاله ابن عباس وقتادة والسدي . والثاني: أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قطعوه بالتكذيب ، قاله الحسن . والثالث: الإيمان بالله ، وأن لا يفرق بين أحد من رسله ، فآمنوا ببعض وكفروا ببعض ، قاله مقاتل .

وفي فسادهم في الأرض ثلاثة أقوال . أحدها: أنه استدعاؤهم الناس إلى الكفر ، قاله ابن عباس . والثاني: أنه العمل بالمعاصي ، قاله السدي ، ومقاتل . والثالث: أنه قطعهم الطريق على من جاء مهاجرا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ليمنعوا الناس من الإسلام .

والخسران في اللغة: النقصان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث