الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب رغم أنف من أدرك أبويه أو أحدهما عند الكبر فلم يدخل الجنة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب فضل صلة أصدقاء الأب والأم ونحوهما

2552 حدثني أبو الطاهر أحمد بن عمرو بن سرح أخبرنا عبد الله بن وهب أخبرني سعيد بن أبي أيوب عن الوليد بن أبي الوليد عن عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر أن رجلا من الأعراب لقيه بطريق مكة فسلم عليه عبد الله وحمله على حمار كان يركبه وأعطاه عمامة كانت على رأسه فقال ابن دينار فقلنا له أصلحك الله إنهم الأعراب وإنهم يرضون باليسير فقال عبد الله إن أبا هذا كان ودا لعمر بن الخطاب وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن أبر البر صلة الولد أهل ود أبيه

التالي السابق


قوله : ( إن أبا هذا كان ودا لعمر ) قال القاضي : رويناه بضم الواو وكسرها أي صديقا من أهل مودته ، وهي محبته .

قوله صلى الله عليه وسلم : ( إن أبر البر صلة الولد أهل ود أبيه ) وفي رواية ( إن من أبر البر صلة الرجل أهل ود أبيه بعد أن تولى ) الود هنا مضموم الواو ، وفي هذا فضل صلة أصدقاء الأب والإحسان إليهم [ ص: 86 ] وإكرامهم ، وهو متضمن لبر الأب وإكرامه ; لكونه بسببه ، وتلتحق به أصدقاء الأم والأجداد والمشايخ والزوج والزوجة ، وقد سبقت الأحاديث في إكرامه صلى الله عليه وسلم خلائل خديجة رضي الله عنها .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث