الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما ينهى من الطيب للمحرم والمحرمة

1741 (باب ما ينهى من الطيب للمحرم والمحرمة).

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان ما ينهى عنه من استعمال الطيب للمحرم والمحرمة، يعني أنهما في ذلك سواء، ولم تختلف [ ص: 198 ] الأئمة في ذلك، والحكمة في منعه من الطيب أنه من دواعي الجماع ومقدماته التي تفسد الإحرام، وفي حديث عمر - رضي الله تعالى عنه- أخرجه البزار: " الحاج الشعث التفل"، والتفل: بفتح التاء المثناة وكسر الفاء: الذي ترك استعمال الطيب من التفل، وهي الريح الكريهة.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث