الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 79 ] وكيف أخاف ما أشركتم [81]

مفعول، وكذا ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينـزل به عليكم سلطانا أي حجة فأي الفريقين أحق بالأمن ابتداء وخبر إن كنتم تعلمون أي: إن كنتم تعلمون فإن من خاف من ينفع ويضر أولى بالأمن منكم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث