الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


210 - يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ وَمِنْهُمُ الرَّاوِي الْخَبِيرُ ، الْوَاعِي الْبَصِيرُ ، أبو نصر يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ ، كَانَ ذَا بَصَرٍ وَهُدًى ، وَاجْتِهَادٍ وَتُقًى . حَدَّثَنَا سليمان بن أحمد ، قَالَ : ثَنَا معاذ بن المثنى ، قَالَ : ثَنَا مسدد ، قَالَ : سَمِعْتُ عبد الله بن يحيى بن أبي كثير ، يَقُولُ : سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ : لَا يَأْتِي الْعِلْمُ بِرَاحَةِ الْجَسَدِ . حَدَّثَنَا أحمد بن جعفر بن سلم ، قَالَ : ثَنَا أحمد بن علي الأبار ، قَالَ : ثَنَا مسدد ، قَالَ : ثَنَا عبد الله بن أبي كثير ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ : مِيرَاثُ الْعِلْمِ خَيْرٌ مِنْ مِيرَاثِ الذَّهَبِ ، وَالْيَقِينُ الصَّالِحُ خَيْرٌ مِنَ اللُّؤْلُؤِ . حَدَّثَنَا محمد بن أحمد بن الحسن ، قَالَ : ثَنَا بِشْرُ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : ثَنَا معاوية بن عمرو ، قَالَ : ثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ الْفَزَارِيُّ ، قَالَ : قَالَ الْأَوْزَاعِيُّ : كَانَ يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ ، وقتادة يَقُولَانِ : لَيْسَ مِنَ الْأَهْوَاءِ شَيْءٌ أَخْوَفَ عِنْدَهُمْ عَلَى الْأُمَّةِ مِنَ الْإِرْجَاءِ . حَدَّثَنَا عبد الله بن محمد ، قَالَ : ثَنَا عبد الرحمن بن الحسن ، قَالَ : ثَنَا إسحاق بن وهب العلاف ، قَالَ : ثَنَا حفص بن عمر الإمام ، قَالَ : ثَنَا عامر بن يساف ، قَالَ : كَانَ يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ حَسَنَ اللِّبَاسِ ، حَسَنَ الْهَيْئَةِ ، مَاتَ وَلَمْ يَتْرُكْ إِلَّا ثَلَاثِينَ دِرْهَمًا كَفَّنُوهُ بِهَا . حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ ، قَالَ : ثَنَا أبو بكر بن أبي عاصم ، قَالَ : ثَنَا الحسين بن أبي كبشة ، قَالَ : ثَنَا محمد بن بكر ، قَالَ : ثَنَا حميد الكندي ، قَالَ : سَمِعْتُ يَحْيَى بْنَ أَبِي كَثِيرٍ ، يَقُولُ : تَعَلُّمُ الْفِقْهِ صَلَاةٌ ، وَدِرَاسَةُ الْقُرْآنِ صَلَاةٌ . حَدَّثَنَا محمد بن معمر ، قَالَ : ثَنَا أَبُو شُعَيْبٍ الْحَرَّانِيُّ ، قَالَ : ثَنَا يَحْيَى بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْبَابِلُتِّيُّ ، قَالَ : ثَنَا الْأَوْزَاعِيُّ ، قَالَ : ثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ ، قَالَ : إِنَّ أَوَّلَ مَا يُسْأَلُ عَنْهُ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ صَلَاتُهُ ، فَإِنْ صَلَحَتْ صَلَاتُهُ صَلَحَ عَمَلُهُ ، وَإِنْ فَسَدَتْ صَلَاتُهُ لَمْ يَصْلُحْ شَيْءٌ مِنْ عَمَلِهِ . حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ ، قَالَ : ثَنَا عبد الله بن أبي داود ، قَالَ : ثَنَا محمد بن خالد ، قَالَ : ثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ ، قَالَ : ثَنَا أَبُو عَمْرٍو الْأَوْزَاعِيُّ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ قَالَ : الْعَالِمُ مَنْ يَخْشَى اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ . حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ ، حَدَّثَنَا عبد الله بن أبي داود ، قَالَ : حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ خَشْرَمٍ ، قَالَ : نَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ ، عَنِ الْأَوْزَاعِيِّ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ ، قَالَ : مَا وَجَدْتُ عَالِمَيْنِ إِلَّا كَانَ أَكْثَرُهُمَا تَوَسُّعًا أَكْثَرَهُمَا فِقْهًا . حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ ، قَالَ : ثَنَا عبد الله ، قَالَ : ثَنَا عمرو بن عثمان ، ومحمود بن خالد ، قَالَا : ثَنَا الوليد ، عَنِ الْأَوْزَاعِيِّ ، عَنْ يحيى ، قَالَ : الْعُلَمَاءُ مِثْلُ الْمِلْحِ هُوَ صَلَاحُ كُلِّ شَيْءٍ : فَإِذَا فَسَدَ الْمِلْحُ لَمْ يُصْلِحْهُ شَيْءٌ ، وَيَنْبَغِي أَنْ يُوطَأَ بِالْأَقْدَامِ ثُمَّ يُلْقَى .

ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½


ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½

ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½

ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½

ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½