الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة بيع المدبرة في الدين

جزء التالي صفحة
السابق

( 8664 ) مسألة قال : ( ولا تباع المدبرة في الدين ، إلا في إحدى الروايتين عن أبي عبد الله ، رحمه الله . والرواية الأخرى ، الأمة كالعبد ) لا نعلم هذا التفريق بين المدبرة والمدبر عن غير إمامنا ، رحمه الله ، وإنما احتاط في رواية المنع من بيعها ; لأن فيه إباحة فرجها ، وتسليط مشتريها على وطئها ، مع وقوع الخلاف في بيعها وحلها ، فكره الإقدام على ذلك مع الاختلاف فيه ، والظاهر أن هذا المنع منه كان على سبيل الورع ، لا على التحريم البات ; فإنه إنما قال : لا يعجبني بيعها . والصحيح جواز بيعها ; فإن عائشة باعت مدبرة لها سحرتها . ولأن المدبرة في معنى المدبر ، فما ثبت فيه ، ثبت فيها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث