الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب دخول الحرم ومكة بغير إحرام

1748 (باب دخول الحرم ومكة بغير إحرام)

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان جواز دخول الحرم بغير إحرام إذا لم يرد الحج والعمرة، قوله: " ومكة" ؛ أي: ودخول مكة، وهو من عطف الخاص على العام؛ لأن المراد من مكة هنا البلد فيكون الحرم أعلم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث