الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الثالث في الإجماع على البسملة في أول كل سورة إن ابتدأ بها إلا براءة

( الثالث ) أن كلا من الفاصلين بالبسملة والواصلين والساكتين إذا ابتدأ سورة من السور بسمل بلا خلاف عن أحد منهم ، إلا إذا ابتدأ ( براءة ) كما سيأتي ، سواء كان الابتداء عن وقف أم قطع ، أما على قراءة من فصل بها فواضح ، وأما على قراءة من ألغاها فللتبرك والتيمن ، ولموافقة خط المصحف ; لأنها عند من ألغاها إنما كتبت لأول السورة تبركا ، وهو لم يلغها في حالة الوصل إلا لكونه لم يبتدئ ، فلما ابتدأ لم يكن بد من الإتيان بها ؛ لئلا يخالف المصحف وصلا ووقفا ، فيخرج عن الإجماع ، فكأن ذلك عنده كهمزات الوصل تحذف وصلا وتثبت ابتداء ; ولذلك لم يكن بينهم خلاف في إثبات البسملة أول الفاتحة سواء وصلت بسورة الناس قبلها أو ابتدئ بها لأنها ولو وصلت لفظا فإنها مبتدأ بها حكما ; ولذلك كان الواصل هنا حالا مرتحلا ، وأما ما رواه الخرقي عن ابن سيف ، عن الأزرق ، عن ورش أنه ترك البسملة أول الفاتحة فالخرقي هو شيخ الأهوازي ، وهو محمد بن عبد الله بن القاسم مجهول لا يعرف إلا من جهة الأهوازي ، ولا يصح ذلك عن ورش ، بل المتواتر عنه خلافه ، قال الحافظ أبو عمرو في كتابه " الموجز " : اعلم أن عامة أهل الأداء من مشيخة المصريين رووا أداء عن أسلافهم ، عن أبي يعقوب ، عن ورش أنه كان يترك البسملة بين كل سورتين في جميع القرآن إلا في أول فاتحة الكتاب ، فإنه يبسمل في أولها لأنها أول القرآن ، فليس قبلها سورة يوصل آخرها بها . هكذا قرأت على ابن خاقان ، وابن غلبون ، وفارس بن أحمد - وحكوا ذلك - عن قراءتهم متصلا ، وانفرد صاحب الكافي بعدم البسملة لحمزة في ابتداء السور سوى الفاتحة ، وتبعه على ذلك ولده أبو الحسن شريح فيما حكاه عنه أبو جعفر بن الباذش من أنه من كان يأخذ لحمزة بوصل السورة [ ص: 264 ] بالسورة لا يلتزم بالوصل ألبتة ، بل آخر السورة عنده كآخر آية ، وأول السورة الأخرى كأول آية أخرى ، فكما لا يلتزم له ولا لغيره وصل الآيات بعضهن ببعض كذا لا يلتزم له وصل السورة حتما ، بل إن وصل فحسن وإن ترك فحسن .

( قلت ) : حجته في ذلك قول حمزة : القرآن عندي كسورة واحدة . فإذا قرأت ( بسم الله الرحمن الرحيم ) في أول فاتحة الكتاب أجزأني ، ولا حجة في ذلك ؛ فإن كلام حمزة يحمل على حالة الوصل لا الابتداء ؛ لإجماع أهل النقل على ذلك ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث