الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا أحرم جاهلا وعليه قميص

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1750 (باب إذا أحرم جاهلا وعليه قميص)

التالي السابق


أي: هذا باب يذكر فيه إذا أحرم شخص حال كونه جاهلا بأمور الإحرام، والحال أن عليه قميصا، ولم يدر هل عليه فدية في ذلك أم لا؟ وإنما لم يذكر الجواب؛ لأن حديث الباب لا يصرح بعدم وجوب الفدية، ألا ترى أنه ذكر أولا أثر عطاء بن أبي رباح الذي هو راوي حديث الباب؟ ولو كان فهم منه وجوب الفدية لما خفي عليه؛ فلذلك قال: لا فدية عليه.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث