الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب بشارة من ستر الله تعالى عيبه في الدنيا بأن يستر عليه في الآخرة

2590 حدثني أمية بن بسطام العيشي حدثنا يزيد يعني ابن زريع حدثنا روح عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يستر الله على عبد في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة [ ص: 111 ]

التالي السابق


[ ص: 111 ] قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا يستر الله عبدا في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة ) قال القاضي : يحتمل وجهين : أحدهما أن يستر معاصيه وعيوبه عن إذاعتها في أهل الموقف . والثاني ترك محاسبته عليها ، وترك ذكرها . قال : والأول أظهر لما جاء في الحديث الآخر يقرره بذنوبه يقول : سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم .

وأما الحديث المذكور بعده لا يستر عبد عبدا إلا ستره الله يوم القيامة فسبق شرحه قريبا .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث