الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 337 ] باب الحاء مع التاء

( حت ) ( هـ ) في حديث الدم يصيب الثوب : حتيه ولو بضلع أي حكيه . والحك ، والحت ، والقشر سواء .

* ومنه الحديث : ذاكر الله في الغافلين مثل الشجرة الخضراء وسط الشجر الذي تحات ورقه من الضريب أي تساقط . والضريب : الصقيع .

( س ) ومنه الحديث : تحاتت عنه ذنوبه أي تساقطت .

* ومنه حديث عمر رضي الله عنه : " أن أسلم كان يأتيه بالصاع من التمر فيقول حت عنه قشره " أي اقشره .

( س ) ومنه حديث كعب : " يبعث من بقيع الغرقد سبعون ألفا هم خيار من ينحت عن خطمه المدر " أي ينقشر عن أنوفهم المدر ، وهو التراب .

( هـ ) وفي حديث سعد : أنه قال له يوم أحد : احتتهم يا سعد أي ارددهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث