الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى لكل نبإ مستقر وسوف تعلمون

جزء التالي صفحة
السابق

لكل نبإ مستقر وسوف تعلمون

النبأ هو الخبر العظيم الذي يكون ذا فائدة، وله واقع مصدق يفيد علما يقينيا، أو علما ظنيا، ولذلك يقال عن الأخبار المتواترة إنها أنباء، ومن ذلك قوله تعالى: تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ومستقر هي مصدر مسمى بمعنى استقر، أو اسم زمان بمعنى زمان يستقر.

ومعنى الاستقرار مأخوذ من القرار بمعنى الثبوت والتحقق والوجود، فالمؤدى اللفظي للنص الكريم: لكل خبر عظيم، بالإنذار أو التبشير; زمان يكون فيه، ويتحقق مضمونه، والمؤدى العام; أن أولئك الذين كذبوا بالحق لما جاءهم، قد جاءتهم الأنباء بالنذر، وجاءت المؤمنين الأنباء بما سيجدون من نعيم مقيم، وجنات عدن خالدين فيها، وإنه نبأ في الدنيا، أو في الحاضر، وتحققه ومستقره في القابل، وستجدون حقيقته ثابتة معلومة علم اليقين بالمشاهدة المحسوسة، وكذلك قال تعالى: وسوف تعلمون أي: من المؤكد، أنكم ستعلمونه علم اليقين والاستقرار والوجود.

وقد يرد سؤال: أليس في ذكر القرآن الكريم وإنذار النبي -صلى الله عليه وسلم- ما فيه العلم اليقيني أو ما من شأنه تكوين العلم اليقيني; فلا علم أعلى منه، كما قال تعالى بعد هذه البينات: وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ؟ والجواب عن ذلك: أن العلم الذي قامت أسبابه بإنذار الله تعالى الصادق صدقا لا يرتاب فيه عاقل هو علم الإخبار، أما العلم الذي يكون عند نزول العذاب، فهو علم المعاينة والمشاهدة، والنزول بهم، حيث لا مجال للمراء، ولا للمباهتة والتكذيب. وقوله تعالى: لكل نبإ مستقر أهي من قول النبي -عليه الصلاة والسلام- المأمور به في قوله تعالى: قل لست عليكم بوكيل ظاهر السياق أنها من مقول [ ص: 2544 ] النبي -عليه الصلاة والسلام- الذي أمر به، ويكون إجراء الإنذار على لسان النبي -صلى الله عليه وسلم- فيه فضل من التشديد بسبب المواجهة والمخاطبة، وفوق ذلك له صلة بنفي أنه ليس وكيلا عليهم، فوضت أمورهم إليه، إنما التبعة عليهم وحدهم، ويصح أن يكون قوله تعالى: لكل نبإ كلام من الله تعالى، ويكون حكما منه تعالى بما سيجري عليهم وكله من الله وإليه يعود.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث