الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الإيمان يأرز إلى المدينة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1777 [ ص: 240 ] (باب الإيمان يأرز إلى المدينة)

التالي السابق


أي: هذا باب يذكر فيه الإيمان يأرز إلى المدينة. قوله: " يأرز" بالياء آخر الحروف وبالهمزة الساكنة بعد الألف، ثم بالراء المكسورة، ثم بالزاي؛ أي: ينضم ويجتمع بعضه إلى بعض فيها، وحكى صاحب المطالع عن أبي الحسن بن السراج ضم الراء، وعن القابسي فتح الراء، وقال ابن التين: الصواب الكسر.

(قلت): فعلى ما ذكروا تأتي هذه المادة من ثلاثة أبواب؛ من باب: ضرب يضرب، ومن باب: نصر ينصر، ومن باب: علم يعلم، فافهم.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث