الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

4657 [ ص: 521 ] ( 87 ) سورة: سبح اسم ربك الأعلى

وقال مجاهد: ( قدر فهدى : قدر الشقاء والسعادة، وهدى الأنعام لمراتعها.

1 - باب:

4941 - حدثنا عبدان قال: أخبرني أبي، عن شعبة، عن أبي إسحاق، عن البراء - رضي الله عنه -قال: أول من قدم علينا من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - مصعب بن عمير وابن أم مكتوم فجعلا يقرئاننا القرآن، ثم جاء عمار وبلال وسعد، ثم جاء عمر بن الخطاب في عشرين، ثم جاء النبي - صلى الله عليه وسلم - فما رأيت أهل المدينة فرحوا بشيء فرحهم به، حتى رأيت الولائد والصبيان يقولون: هذا رسول الله قد جاء. فما جاء حتى قرأت سبح اسم ربك الأعلى [ الأعلى: 1] في سور مثلها. [ فتح: 8 \ 699].

التالي السابق


هي مكية.

ذكر فيه حديث البراء وقد سلف في باب: مقدمه - عليه السلام - المدينة ويأتي في فضائل القرآن وقرئ بعد الأعلى ( سبحان ربي الأعلى ).

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث