الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

4659 [ ص: 537 ] ( 92 ) سورة والليل إذا يغشى

وقال ابن عباس: بالحسنى : بالخلف. وقال مجاهد: تردى مات. و تلظى توهج وقرأ عبيد بن عمير تتلظى.

1 - باب: والنهار إذا تجلى [ الليل: 2]

4943 - حدثنا قبيصة بن عقبة، حدثنا سفيان، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة قال دخلت في نفر من أصحاب عبد الله الشأم فسمع بنا أبو الدرداء فأتانا فقال: أفيكم من يقرأ؟ فقلنا: نعم. قال: فأيكم أقرأ؟ فأشاروا إلي فقال: اقرأ. فقرأت والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى وما خلق الذكر والأنثى [ الليل: 1 - 3]. قال: أنت سمعتها من في صاحبك؟ قلت: نعم. قال: وأنا سمعتها من في النبي - صلى الله عليه وسلم - وهؤلاء يأبون علينا. [ انظر:3287 - مسلم:824 - فتح: 8 \ 706]

التالي السابق


هي مكية، وقال ابن عباس : نزلت في الصديق حين أعتق بلالا ، وفي أبي سفيان أي: فإنه بخل وحكاه ابن إسحاق أيضا، وقال عكرمة وعبد الرحمن بن زيد: مدنية في رجل من الأنصار ابن الدحداح ويقال: سمعه وأم سمرة في قصة طويلة.

( ص ) ( قال ابن عباس بالحسنى: بالخلف ) هذا أخرجه ابن أبي حاتم من حديث عكرمة عنه.

[ ص: 538 ] قال مجاهد : بالجنة، وقال ابن عباس : بلا إله إلا الله والأول أشبه ; لأن الله وعد الخلف للمعطي.

( ص ) ( وقال مجاهد : تردى: مات ) أخرجه ابن جرير من حديث ليث عنه، وقال أبو صالح : في جهنم وصوبه الطبري .

( ص ) ( وتلظى: توهج ) أخرجه أيضا من حديث ابن أبي نجيح عنه.

( ص ) ( وقرأ عبيد بن عمير تتلظى ) كذا وقع في تفسير سعيد فيما رواه عن ابن عيينة عن عمرو بن دينار عنه والمعروف عنه فيما رواه غيره عن ابن عيينة تلظى بتثقيل التاء وأصله تتلظى فأسكنت الأولى منهما وأدغمت في الثانية وصلا فقط، وبه قرأ ابن كثير في رواية التستري وابن فليح.

ثم ساق البخاري حديث علقمة عن عبد الله في قراءة. (الذكر والأنثى) وقد سلف في مناقب عبد الله وعمار وأخرجه مسلم والترمذي والنسائي .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث