الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب كراهية النبي صلى الله عليه وسلم أن تعرى المدينة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1788 (باب كراهية النبي صلى الله عليه وسلم أن تعرى المدينة)

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان كراهية النبي صلى الله عليه وسلم أن تعرى، من العراء وهو الخلو، يقال: تركه عراء: أي خاليا، والعراء، بالمد، هو الفضاء الذي لا سترة به، ومنه أعريت المكان؛ إذا جعلته خاليا. قوله: " أن تعرى المدينة" ؛ أي: يجعل حواليها خالية.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث