الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فلما رأى القمر بازغا

أي: باديا في أوله قال مسايرا لهم ومتجها في الظاهر اتجاههم أو ظانا: هذا ربي فلما أفل تبين أنه لا يصلح إلها، وأراهم رأي العين أنه لا يصلح إلها قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين

[ ص: 2562 ] ولقد قال المفسرون أو الكثير منهم: إنه ما قال في واحدة هذا ربي مؤمنا بذلك أو ظنا له، وإنما قاله مسايرة لهم في اتجاههم ليبين من وراء ذلك بطلان ما يعتقدون على أساس أن تساير مجادلك فيما يعتقد، ثم تبين نتيجة قوله، وأنه ينتهي إلى غير الحق فتأخذه معك إلى الحق برضا واختيار، أو بقطع وإفحام.

وقال بعض آخر من المفسرين: إنه يتلمس الإله الذي يعبد بحق، بفطرته المستقيمة المدركة التي أدرك بها أنه لا يمكن أن يكون ما يجري عليه الأفول إلها، فهو عندما قال: هذا ربي على النجم وقد كان يظنه ربا، فلما أفل عدل عن وصفه بالربوبية.

وهذا ما نراه؛ لأنه يتفق بعد ذلك مع قوله عندما رأى بزوغ القمر وأفوله إنه علم أنه ضال إن اعتمد على تفكيره من غير أن تلمسه نعمة الهداية من الله الذي علم مظاهر ألوهيته، وتلمسها فيما يعتقد قوم أبيه في الكواكب والنجوم والشمس والقمر، وقال: لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين أقسم أنه أصبح في حاجة إلى هداية من ربه يهتدي بها في هذا الديجور، فاللام لام القسم، واللام الأخيرة في جوابه، وأكد أنه يكون من الضالين الذين لا سبيل عندهم إلى الهداية إلى الحق في الألوهية، إن لم يهده ربه الذي لا يعرفه، ويريد أن يعرفه.

وإن هذا الكلام يدل على أنه يعلم أن له ربا هو الذي أنشأه ورباه، ويقوم على حفظه وصيانته، ولكن ما هو; لقد تلمسه في كوكب ساطع من الكواكب في دجنة الليل البهيم كأهل بلده، فلم يجده، وتلمسه في القمر فلم يجده، فاتجه طالبا الهداية إليه، وإن كان لم يعرفه في النجوم.

ثم عاوده طلب المعرفة في الشمس الساطعة التي هي ضياء الوجود، وتمده بالدفء والحرارة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث