الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( ) [ سورة أرأيت الذي يكذب بالدين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 586 ] ( 107 ) [ سورة] أرأيت الذي يكذب بالدين

وقال مجاهد: ( يدع ): يدفع عن حقه، يقال: هو من دععت. ( يدعون ): يدفعون. ساهون : لاهون. و الماعون : المعروف كله. وقال بعض العرب: الماعون: الماء. وقال عكرمة: أعلاها الزكاة المفروضة، وأدناها عارية المتاع.

التالي السابق


هي مكية، وقيل: مدنية.

( ص ) ( وقال مجاهد : ( يدع ): يدفع عن حقه، يقال: من دععت. ( يدعون ): يدفعون ) أخرجه ابن جرير وذكر أن في قراءة عبد الله ( أرأيتك الذي يكذب بالدين ) وقرأ: ( أريت ).

( ص ) ( ساهون : لاهون ) قال سعد بن أبي وقاص : يؤخرونها عن وقتها، وقال غير واحد: هو الترك، وقال ابن زيد : يصلون، وليست من شأنهم.

( ص ) ( و الماعون : المعروف كله ) أي الذي يتعاطاه الناس فيما بينهم، قاله محمد بن كعب القرظي والكلبي .

[ ص: 587 ] ( ص ) ( وقال بعض العرب: الماعون: الماء ) حكاه الفراء عنهم، قال سعيد بن جبير وغيره: وهو بلغة قريش.

( ص ) ( وقال عكرمة : أعلاها الزكاة المفروضة، وأدناها عارية المتاع ) أخرجه ابن أبي حاتم من حديث إدريس عنه، وفيه أقوال أخر، قال مقاتل : نزلت في العاصي بن وائل وهبيرة بن أبي وهب المخزومي زوج أم هانئ بنت أبي طالب، ومن قال: إنها الزكاة يرسخ من قال: إنها مدنية.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث