الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الوليد بن سليمان بن أبي السائب عن القاسم

7909 - حدثنا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن العلاء بن زبريق الحمصي ، حدثني إبراهيم بن العلاء ، ح .

وحدثنا جعفر بن محمد الفريابي ، ثنا إبراهيم بن العلاء الحمصي ، ثنا الوليد بن مسلم ، عن الوليد بن أبي السائب ، عن القاسم ، عن أبي أمامة [ ص: 233 ] قال : بينما نحن مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ لحقنا عمرو بن زرارة الأنصاري في حلة إزار ورداء ، قد أسبل ، فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - يأخذ بناحية ثوبه ، ويتواضع لله ويقول : " اللهم عبدك ، وابن عبدك ، وابن أمتك " حتى سمعها عمرو بن زرارة ، فالتفت إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله ، إني أحمس الساقين ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " يا عمرو بن زرارة ، إن الله عز وجل قد أحسن كل خلقه يا عمرو بن زرارة إن الله لا يحب المسبلين " ، ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بكفه تحت ركبة نفسه ، فقال : " يا عمرو بن زرارة ، هذا موضع الإزار " ، ثم رفعها ، ثم وضعها تحت ذلك فقال : " يا عمرو بن زرارة هذا موضع الإزار " ، ثم رفعها ، ثم وضعها تحت ذلك فقال : " يا عمرو بن زرارة هذا موضع الإزار " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث