الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تأكيد المضمضة والاستنشاق في الغسل وغسل مواضع الوضوء منه على الترتيب

جزء التالي صفحة
السابق

783 باب تأكيد المضمضة والاستنشاق في الغسل ، وغسل مواضع الوضوء منه على الترتيب .

( أخبرنا ) أبو عمرو : محمد بن عبد الله الأديب ، ثنا أبو بكر الإسماعيلي ، أخبرني أبو يعلى ، ثنا زهير بن حرب ، ثنا وكيع ، ثنا الأعمش ، عن سالم بن أبي الجعد ، عن كريب ، قال : أخبرنا ابن عباس عن خالته ميمونة ، قالت : وضعت لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - غسلا ، فاغتسل من الجنابة ، فأكفأ الإناء بشماله على يمينه ، فغسل كفيه ثلاثا ، ثم أفاض على فرجه فغسله ، ثم قال بيده على الحائط أو على الأرض فدلكها ، ثم مضمض واستنشق ، وغسل وجهه وذراعيه ، وأفاض على رأسه ، ثم أفاض على سائر جسده ، ثم تنحى فغسل رجليه ، فأتيته بثوب ، فقال بيده هكذا يعني رده . رواه البخاري في الصحيح من أوجه عن الأعمش ، واحتج به فيمن توضأ من الجنابة ، ثم غسل سائر جسده ولم يعد غسل مواضع الوضوء . رواه مسلم عن إسحاق بن إبراهيم وغيره عن وكيع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث