الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


218 - قسامة بن زهير

ومنهم المقتصر على الفلق والكسير ، والمستتر بالخرق والحصير ، أبو المنهال قسامة بن زهير .

وقيل : إن التصوف انتقاص الدوير ، واعتراض على الغوير .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد ، قال : حدثني أبي ، قال : ثنا عبد الوهاب ، قال : ثنا عوف ، عن قسامة بن زهير ، قال : خطبنا أبو موسى بالبصرة ، فقال : يا أيها الناس ابكوا فإن لم تبكوا فتباكوا : فإن أهل النار يبكون بالدموع حتى تنقطع ، ثم يبكون بالدماء حتى لو أرسلت فيها السفن لجرت .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، قال : ثنا عبيد الله بن أحمد بن عقبة ، قال : ثنا الحسن بن عرفة ، قال : ثنا روح بن عبادة ، قال : ثنا عوف ، عن قسامة بن زهير [ ص: 104 ] قال : بلغني أن إبراهيم عليه السلام حدث نفسه أنه أرحم الخلق ، قال : فرفعه الله تعالى حتى أشرف على أهل الأرض فأبصر أعمالهم فلما رآهم وما يفعلون ، قال : يا رب دمر عليهم ، فقال له ربه تعالى : أنا أرحم بعبادي منك يا إبراهيم فاهبط فلعلهم يتوبون ويرجعون .

حدثنا أبي ، قال : ثنا محمد بن إبراهيم بن يحيى ، قال : ثنا يعقوب الدورقي ، قال : ثنا هوذة بن خليفة ، قال : ثنا عوف ، عن قسامة بن زهير ، عن الأشعري ، قال : إن مثل حامل الحكمة كحامل المسك تجلس إلى جنبه ، فإن لا يهب لك منه تجد ريحه ، وإن مثل جليس السوء كالقين تجلس إليه فينفخ بكيره فيصيبك من شرره ودخانه .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، قال : ثنا أبو يعلى ، قال : ثنا محمد بن الحسين البرجلاني ، قال : ثنا روح ، عن عمران بن جابر ، عن قسامة بن زهير ، قال : روحوا القلوب تعي الذكر .

أسند عن الأشعري أبي موسى ، وأبي هريرة رضي الله عنهما .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، وأحمد بن جعفر بن حمدان ، وسليمان بن أحمد ، قالوا : ثنا بشر بن موسى ، قال : ثنا هوذة بن خليفة ، قال : ثنا عوف الأعرابي ، عن قسامة بن زهير ، قال : سمعت أبا موسى الأشعري يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى خلق آدم من قبضة قبضها من جميع أديم الأرض ، فجاء بنو آدم على قدر الأرض فجاء منهم الأحمر ، والأسود ، والأبيض وبين ذلك ، والسهل ، والحزن ، والخبيث ، والطيب " .

رواه معمر ، وهشام بن حسان ، ويحيى بن سعيد القطان ، ويزيد بن زريع ، كلهم عن عوف نحوه .

حدثنا سليمان بن أحمد ، قال : ثنا أحمد بن علي الأبار ، قال : ثنا سليمان بن النعمان الشيباني ، قال : ثنا القاسم بن الفضل الحراني ، عن قتادة ، عن قسامة بن زهير ، عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن المؤمن إذا احتضر أتته الملائكة بحريرة فيها مسك ، ومن ضبائر الريحان [ ص: 105 ] وتسل روحه كما تسل الشعرة من العجين ، ويقال : ( ياأيتها النفس المطمئنة ، ارجعي إلى ربك راضية مرضية ) مرضيا عنك فطويت عليه الحريرة ثم يبعث بها إلى عليين " .

رواه هشام عن قتادة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث