الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله عز وجل " يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : ( ياأيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ) الآية [ 267 ] .

172 - أخبرنا عبد الرحمن بن أحمد الصيدلاني ، حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد بن نعيم ، حدثنا أحمد بن سهل بن حمدويه ، حدثنا قيس بن أنيف ، حدثنا قتيبة بن سعيد ، حدثنا حاتم بن إسماعيل ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جابر قال : أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - بزكاة الفطر بصاع من تمر ، فجاء رجل بتمر رديء ، فنزل القرآن : ( ياأيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون ) .

[ ص: 46 ] 172 م - أخبرنا أبو إسحاق أحمد بن محمد الواعظ ، أخبرنا عبد الله بن حامد الأصفهاني ، حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي ، حدثنا أحمد بن موسى الجمار ، حدثنا عمرو بن حماد بن طلحة ، حدثنا أسباط بن نصر ، عن السدي ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء قال : نزلت هذه الآية في الأنصار ، كانت تخرج - إذا كان جذاذ النخل - من حيطانها أقناء من التمر والبسر ، فيعلقونها على حبل بين أسطوانتين في مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيأكل منه فقراء المهاجرين ، وكان الرجل يعمد فيخرج قنو الحشف وهو يظن أنه جائز عنه في كثرة ما يوضع من الأقناء ، فنزل فيمن فعل ذلك : ( ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون ) يعني القنو الذي فيه حشف ولو أهدي إليكم ما قبلتموه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث