الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 983 ) مسألة : قال ( : وإذا خفي موضع النجاسة من الثوب استظهر ، حتى يتيقن أن الغسل قد أتى على النجاسة ) وجملته أن النجاسة إذا خفيت في بدن أو ثوب ، وأراد الصلاة فيه ، لم يجز له ذلك حتى يتيقن زوالها ، ولا يتيقن ذلك حتى يغسل كل محل يحتمل أن تكون النجاسة أصابته ، فإذا لم يعلم جهتها من الثوب غسله كله . وإن علمها في إحدى جهتيه غسل تلك الجهة كلها . وإن رآها في بدنه ، أو ثوب - هو لابسه - ، غسل كل ما يدركه بصره من ذلك . وبهذا قال النخعي والشافعي ومالك وابن المنذر وقال عطاء والحكم وحماد : إذا خفيت النجاسة في الثوب نضحه كله . وقال ابن شبرمة : يتحرى مكان النجاسة فيغسله .

ولعلهم يحتجون بحديث سهل بن حنيف في المذي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : قلت يا رسول الله فكيف بما أصاب ثوبي منه ؟ قال : { يجزئك أن تأخذ كفا من ماء ، فتنضح به حيث ترى أنه أصاب منه . } فأمره بالتحري والنضح . ولنا ، أنه متيقن للمانع من الصلاة . فلم تبح له الصلاة إلا بتيقن زواله كمن تيقن الحدث وشك في الطهارة ، والنضح لا يزيل النجاسة ، وحديث سهل في المذي دون غيره ، فلا يعدى ، لأن أحكام النجاسة تختلف .

وقوله : [ ص: 413 ] حيث ترى أنه أصاب منه " . محمول على من ظن أنه أصاب ناحية من ثوبه ، من غير تيقن ، فيجزئه نضح المكان أو غسله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث