الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

(حرف الهمزة)

أي: هذا باب الأحاديث المبدوءة بحرف الهمزة؛ وابتدأه بحرف الهمزة مع الألف؛ وجعل مطلعه حديث إتيان باب الجنة؛ إشارة إلى أن الغاية المطلوبة من تأليفه هذا الكتاب: التقرب إلى الله؛ الموصل إلى الفوز بإتيان باب الجنة؛ تفاؤلا بكون أول ما يقرع الأسماع منه ذكر الجنة؛ وإتيانها؛ ولأن جميع ما يأتي بعده في أحكام العبادة ومتعلقاتها؛ ودخول الجنة أفضل من جميع العبادات؛ كما أفتى به السبكي؛ أي: أشرف وأرفع؛ ووجهه الولي العراقي بأن ثواب الله (تعالى) أشرف من أفعالنا؛ فقال:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث