الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

واعلم أنه قد يكون النزول سابقا على الحكم ، وهذا كقوله تعالى : ( قد أفلح من تزكى ) ( الأعلى : 14 ) ، فإنه يستدل بها على زكاة الفطر ، روى البيهقي بسنده إلى ابن عمر أنها نزلت في زكاة رمضان ، ثم أسند مرفوعا نحوه . وقال بعضهم : " لا أدري ما وجه هذا التأويل ؛ لأن هذه السورة مكية ولم يكن بمكة عيد ولا زكاة " .

وأجاب البغوي في " تفسيره " بأنه يجوز أن يكون النزول سابقا على الحكم كما قال : ( لا أقسم بهذا البلد وأنت حل بهذا البلد ) ( البلد : 1 ، 2 ) فالسورة مكية ، وظهور أثر الحل يوم فتح مكة ، حتى قال - عليه السلام - : أحلت لي ساعة من نهار .

[ ص: 128 ] وكذلك نزل بمكة ( سيهزم الجمع ويولون الدبر ) ( القمر : 45 ) قال عمر بن الخطاب : كنت لا أدري أي الجمع يهزم ، فلما كان يوم بدر رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( سيهزم الجمع ويولون الدبر ) ( القمر : 45 ) " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث