الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


228 - شميط بن عجلان

ومنهم الوامق الولهان ، الواعظ اليقظان ، أبو همام شميط بن عجلان ، وقيل : أبو عبيد الله .

[ ص: 126 ] حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبد الله بن يحيى ، قال : ثنا الحسين بن جعفر القتات ، قال : ثنا عبد الله بن أبي زياد ، قال : ثنا سيار ، قال : ثنا جعفر ، قال : ثنا عبيد الله بن شميط ، سمعت أبي يقول - إذا وصف الموقنين - : أتاهم من الله أمر وقذهم عن الباطل : فأسهروا العيون وأجاعوا البطون ، وأظمئوا الأكباد ، وأنصبوا الأبدان ، واهتضموا الطارف والتالد .

حدثنا عبد الله بن محمد ، قال : ثنا عبد الله بن قحطبة ، قال : ثنا ابن أبي صفوان الثقفي ، قال : ثنا إبراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي ، عن أبيه ، عن عبيد الله بن شميط ، قال : كان أبي يقول في قصصه ، إن المتقين أتاهم من الله أمر أقلقهم : فأكلوا على تنغص ، وباتوا في تصون ، وكان يقول في قصصه : إن المتقين هم الأكياس : أكلوا طيب رزق الله ، وعاشوا في فضل نعيم الآخرة .

حدثنا أبي ، قال : ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، قال : ثنا محمد بن يزيد ، قال : ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، قال : قال شميط : إن المتقين أتاهم وعيد الله فناموا على خوف ، وقاموا على وقار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث