الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله عز وجل: وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو

[7366] ذكر عن مكي بن إبراهيم ، ثنا عبيد الله بن أبي حميد ، عن أبي المليح [ ص: 1304 ] الهذلي ، عن أبي عزة ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أراد الله عز وجل قبض عبد بأرض ، جعل له بها حاجة فلم ينته حتى يقدمها. ثم قرأ آخر سورة لقمان ، ثم قال: هذه مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو.

[7367] حدثنا أحمد بن سنان ، ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن عبد الله بن دينار ، عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " مفاتيح الغيب في خمس لا يعلمهن إلا الله: لا يعلم ما في غد إلا الله ، ولا يعلم نزول الغيث إلا الله ، ولا يعلم ما في الأرحام إلا الله ، ولا يعلم الساعة إلا الله ، وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت

[7368] أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم ، فيما كتب إلي ، ثنا أحمد بن المفضل ، ثنا أسباط ، عن السدي ، قوله: وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو يقول: خزائن الغيب

قوله: ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها

[7369] حدثنا أبي ، ثنا الحسن بن الربيع ، ثنا أبو الأحوص ، عن سعيد بن مسروق ، عن حسان النمري ، عن ابن عباس ، في قوله: وما تسقط من ورقة إلا يعلمها قال: ما من شجرة في بر ولا بحر إلا ملك موكل بها يكتب ما يسقط منها

قوله: ولا حبة في ظلمات الأرض

[7370] حدثنا علي بن الحسين ، ثنا خليل بن عمرو البغوي ، ثنا محمد بن سلمة ، عن محمد بن إسحاق ، عن يحيى بن النضر ، عن أبيه ، قال: سمعت عبد الله بن عمرو بن العاص ، يقول: إن تحت الأرض الثالثة وفوق الرابعة من الجن ما لو أنهم ظهروا ، يعني: لكم لم تروا معه نورا على كل زاوية من زواياه خاتم من خواتيم الله ، على كل خاتم ملك من الملائكة ، يبعث الله إليه في كل يوم ملكا من عنده: أن احتفظ بما عندك

قوله: ولا رطب ولا يابس

[7371] حدثنا أبي ، ثنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن المسور الزهري ، ثنا مالك بن سعير ، ثنا الأعمش ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الله بن الحارث ، قال : [ ص: 1305 ] ما في الأرض من شجرة ولا مغرز إبرة إلا عليها ملك موكل ، يأتي الله ربنا بعلمها ورطوبتها إذا رطبت ، ويبسها إذا يبست

قوله تعالى: إلا في كتاب مبين

[7372] ذكر عن أبي حذيفة ، ثنا سفيان ، عن عمرو بن قيس ، عن رجل ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال: خلق الله تبارك وتعالى النون وهي الدواة وخلق الألواح ، فكتب فيها أمر الدنيا حتى تنقضي ، ما كان من خلق مخلوق ، أورزق حلال أو حرام ، أو عمل بر أو فجور ، وقرأ هذه الآية: وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين

[7373] حدثنا أبي ، ثنا هشام بن خالد ، ثنا شعيب ، ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله: في كتاب مبين قال: كل ذلك في كتاب من عند الله مبين

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث