الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومما روى عجير أبو نافع بن عمير عن علي

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ومما روى عجير أبو نافع بن عمير عن علي

891 - حدثنا محمد بن المثنى قال : نا أبو عامر قال : نا عبد العزيز بن محمد ، عن يزيد بن عبد الله يعني ابن الهادي ، عن محمد بن إبراهيم ، عن نافع بن عجير ، عن أبيه ، عن علي قال : خرج زيد بن حارثة إلى [ ص: 106 ] مكة فقدم بابنة حمزة بن عبد المطلب ، فقال جعفر بن أبي طالب : أنا آخذها ، وأنا أحق بها بنت عمي وعندي خالتها، وإنما الخالة أم قال علي : بل أنا أحق بها منكما بنت عمي وعندي بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهي أحق بها ، وأنا أرفع صوتي أسمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حجتي قبل أن يخرج ، فقال زيد : بل أنا أحق بها خرجت إليها وسافرت وجئت بها، قال : فخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : ما شأنكم فأعادوا عليه مثل قولهم ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " سأقضي بينكم في هذا وفي غيره، قال علي : لما قال في غيره قلت : نزل القرآن في رفعنا أصواتنا قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " أما أنت لزيد مولاي ومولاهما قال : قد رضيت يا رسول الله . وأما أنت يا جعفر فأشبهت خلقي وخلقي وأنت من شجرتي التي أنا منها، قال : رضيت يا رسول الله . وأما أنت يا علي فصفيي وأميني، قال : رضيت يا رسول الله . وأما الجارية فأقضي بها لجعفر تكون مع خالتها، وإنما الخالة أم، قال : قد سلمنا يا رسول الله .

ولا نعلم روى عجير أبو نافع ، عن علي ، إلا هذا الحديث ولا نعلم له طريقا عن نافع ، عن أبيه ، عن علي إلا من هذا الطريق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث