الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله: قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم

[7396] حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ ، ثنا سفيان ، عن عمرو ، عن جابر ، قال: نزل على النبي صلى الله عليه وسلم: قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم قال: أعوذ بوجهك.

[7397] حدثنا الحسن بن عرفة ، ثنا إسماعيل بن عياش ، عن أبي بكر بن عبد الله بن أبي مريم ، عن راشد بن سعد ، عن سعد بن أبي وقاص: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن هذه الآية: قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما إنها كائنة ، لم يأت تأويلها بعد.

[7398] حدثنا إسماعيل بن أبي الحارث ، ثنا عبيد الله بن موسى ، أنا أبو جعفر ، عن الربيع ، عن أبي العالية ، عن أبي بن كعب : قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم إلى قوله: ويذيق بعضكم بأس بعض قال: فهن أربع خلال ، جاء منهم اثنتان بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس وعشرين سنة: ألبسوا شيعا ، وأذيق بعضهم بأس بعض ، وبقيت اثنتان هما لا بد واقعتان: الرجم ، والخسف

[7399] حدثنا المنذر بن شاذان ، ثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أبو الأشهب ، عن الحسن ، في قوله: قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا قال: حبست عقوبتها حتى عمل ذنبها ، فلما عمل ذنبها أرسلت عقوبتها

[7400] قرئ على يونس بن عبد الأعلى ، أنا ابن وهب ، قال: سمعت خلاد بن سليمان ، يقول: سمعت عامر بن عبد الرحمن يقول: إن ابن عباس كان يقول في هذه الآية: قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم فأئمة السوء [ ص: 1310 ]

[7401] حدثني أبي ، ثنا عبيد الله بن حمزة بن إسماعيل ، قال: سمعت أبي يقول: ثنا أبو سنان ، في قوله: قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم قال: أشرافكم وأمراؤكم وروي عن عمير بن هانئ أنه قال: أمراء السوء

الوجه الثاني

[7402] حدثنا أحمد بن سنان ، ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن السدي ، عن أبي مالك ، قال: عذابا من فوقكم قال: الرجم

[7403] حدثنا أبي ، ثنا هوذة ، ثنا عوف ، عن الحسن ، قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم قال: من السماء وروي عن السدي مثل ذلك

الوجه الثالث

[7404] حدثنا حجاج بن حمزة ، ثنا شبابة ، ثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم لأمة محمد صلى الله عليه وسلم ، فعفا عنهم

والوجه الرابع

[7405] ذكر عن مسلم بن إبراهيم ، ثنا هارون الأعور ، عن حفص بن سليمان ، عن الحسن ، قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم قال: هذه للمشركين

قوله عز وجل: أو من تحت أرجلكم

[7406] حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ ، ثنا سفيان ، عن عمرو ، عن جابر ، قال: نزل على نبي الله صلى الله عليه وسلم: أو من تحت أرجلكم فقال: أعوذ بوجهك.

[7407] قرئ على يونس بن عبد الأعلى ، أنا ابن وهب ، قال: سمعت خلاد بن سليمان ، يقول: سمعت عامر بن عبد الرحمن ، يقول: إن ابن عباس كان يقول في هذه [ ص: 1311 ] الآية: عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أما العذاب من تحت أرجلكم: فخدم السوء

والوجه الثاني

[7408] حدثنا أبي ، ثنا أبو صالح كاتب الليث ، حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس ، قوله: أو من تحت أرجلكم يعني: من سفلتكم وروي عن أبي سنان الشيباني أنه قال: عبيدكم وسفلتكم

والوجه الثالث

[7409] حدثنا أحمد بن سنان ، ثنا عبد الرحمن ، ثنا سفيان ، عن السدي ، عن أبي مالك : أو من تحت أرجلكم قال الخسف وروي عن مجاهد مثل ذلك

قوله: أو يلبسكم شيعا

[7410] حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ المكي ، سنة خمس وخمسين ومائتين ، ثنا سفيان ، عن عمرو بن دينار ، عن جابر بن عبد الله قال: نزل على النبي صلى الله عليه وسلم: أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض فقال: هاتان أهون. أو هاتان أيسر.

[7411] حدثنا محمد بن عوف الحمصي ، ثنا أبو الأسود يعني: النضر بن عبد الجبار ، ثنا ابن لهيعة ، عن خالد بن يزيد ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال: لما نزلت هذه الآية: أو يلبسكم شيعا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هذه أيسر ، ولو استعاذه لأعاذه. وروي عن مقاتل بن حيان ، ومجاهد مثله

[7412] حدثنا أبي ، ثنا أبو صالح ، حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس ، قوله: أو يلبسكم شيعا يعني: الشيع: الأهواء المختلفة وروي عن مجاهد ، ومقاتل بن حيان مثله

[7413] حدثنا حجاج بن حمزة ، ثنا شبابة ، ثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله: أو يلبسكم شيعا ما كان فيه من الفتن والاختلاف [ ص: 1312 ]

[7414] أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم الأودي ، فيما كتب إلي ، ثنا أحمد بن مفضل ، ثنا أسباط ، عن السدي ، قوله: أو يلبسكم شيعا قال: يفرق بينكم

قوله تعالى: ويذيق بعضكم بأس بعض

[7415] حدثنا أبو سعيد بن يحيى بن سعيد القطان ، ثنا عمرو بن محمد العنقزي ، ثنا أسباط ، عن السدي ، عن أبي المنهال ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سألت ربي لأمتي أربع خصال ، فأعطاني ثلاثا ، ومنعني واحدة ، سألته ألا تكفر أمتي واحدة فأعطانيها ، وسألته ألا يظهر عليهم عدوا من غيرهم فأعطانيها ، وسألته ألا يعذبهم بما عذب به الأمم من قبلكم فأعطانيها ، وسألته ألا يجعل بأسهم بينهم فمنعنيها.

[7416] حدثنا أبي ، ثنا أبو صالح كاتب الليث ، حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس ، قوله: ويذيق بعضكم بأس بعض يسلط بعضكم على بعض بالعذاب والقتل

[7417] حدثنا محمد بن عبادة الواسطي ، ثنا يزيد بن هارون ، أنا حماد ، عن أبي هارون العبدي ، عن نوف ، أنه قرأ هذه الآية: قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض قال: هي والله للرجال بأيديها الحراب ، يطعن بها حواصلهم

قوله: انظر كيف نصرف الآيات لعلهم يفقهون

[7418] حدثنا أحمد بن عصام ، ثنا المؤمل بن إسماعيل البصري أبو عبد الرحمن ، ثنا يعقوب بن إسماعيل بن يسار العدني ، قال: سمعت زيد بن أسلم ، يقول: لما نزلت: قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم الآية ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض بالسيوف. قالوا: ونحن نشهد أن لا إله إلا الله ، وأنك رسول الله؟ قال: نعم. فقال بعض الناس: لا يكون هذا أبدا أن يقتل بعضنا بعضا ونحن مسلمون. فنزلت: انظر كيف نصرف الآيات لعلهم يفقهون وكذب به قومك وهو الحق قل لست عليكم بوكيل لكل نبإ مستقر وسوف تعلمون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث