الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ومن الأنعام حمولة وفرشا كلوا مما رزقكم الله

جزء التالي صفحة
السابق

ومن الأنعام حمولة وفرشا [142]

عطف، أي: وأنشأ حمولة وفرشا من الأنعام، وللعلماء في الأنعام ثلاثة أقوال:

أحدها أن الأنعام الإبل خاصة.

وقيل: النعم الإبل وحدها، وإذا كان معها غنم وبقر فهي أنعام أيضا.

والقول الثالث: أصحها، قال أحمد بن يحيى : الأنعام كل ما أحله الله - جل وعز - من الحيوان، ويدل على صحة هذا قوله - جل وعز -: أحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم

وقد ذكرنا الحمولة والفرش، ومن أحسن ما قيل فيهما أن الحمولة المسخرة المذللة للحمل، والفرش ما خلقه الله [ ص: 102 ] عز وجل من الجلود والصوف مما يجلس عليه ويتمهد.

ولا تتبعوا خطوات الشيطان جمع خطوة، ويجوز الضم والفتح، وقرأ أبو السمال (خطوات الشيطان) بفتح الخاء والطاء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث