الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء ولكن ذكرى لعلهم يتقون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله: وما على الذين يتقون

[7439] حدثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا عبيد الله بن موسى ، عن إسرائيل ، عن السدي ، عن أبي مالك ، وسعيد بن جبير ، قوله: وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء قال: ما عليك أن يخوضوا في آيات الله إن فعلت ذلك

[7440] قرأت على محمد ، ثنا محمد ، ثنا محمد ، عن بكير ، عن مقاتل ، ثم ذكر المؤمنين في قولهم حين قالوا: إنا نخاف أن نحرج في سكوتنا عنهم ، فقال الله تعالى: وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء ولا من ذنوبهم ولا من خوضهم ولكن ذكرى لعلهم يتقون وذلك أن القوم كان يعجبهم مجالسة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، فكانوا إذا خاضوا قام عنهم المسلمون ، فكانوا يتقون الخوض كراهية أن يقوم عنهم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم

قوله تعالى: من حسابهم من شيء

[7441] أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم ، فيما كتب إلي ، ثنا أحمد بن مفضل ، ثنا أسباط ، عن السدي ، قوله: من حسابهم من شيء يقول: من حساب الكفار من شيء

قوله: ولكن ذكرى

[7442] قرأت على محمد بن الفضل ، ثنا محمد بن علي ، ثنا محمد بن مزاحم ، ثنا بكير بن معروف ، عن مقاتل بن حيان ، قوله: ولكن ذكرى يقولون: لو خضنا قاموا عنا فإذا ذكروا ذلك لم يخوضوا ، فذلك قوله: ولكن ذكرى لعلهم يتقون

قوله تعالى: لعلهم يتقون

[7443] حدثنا أحمد بن سنان ، ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، ثنا سفيان ، عن [ ص: 1317 ] السدي ، عن أبي مالك ، - قال سفيان وأظنه ذكر سعيد بن جبير -: لعلهم يتقون قال: يتقون مساءتكم

[7444] أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم ، فيما كتب إلي ، ثنا أحمد بن مفضل ، ثنا أسباط ، عن السدي ، قوله: لعلهم يتقون قال: لعلهم يتقون مساءتكم إذا رأوكم لا تجالسونهم استحيوا منكم فكفوا عنكم. ثم نسخها الله بعد فنهاهم أن يجلسوا معهم أبدا ، قال: وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره

[7445] قرأت على محمد بن الفضل ، ثنا محمد بن علي ، ثنا محمد بن مزاحم ، عن بكير بن معروف ، عن مقاتل بن حيان ، قوله: ولكن ذكرى لعلهم يتقون مساءة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يخوضوا ، فقال سعيد بن جبير : لما هاجر المسلمون إلى المدينة جعل المنافقون يجالسون المسلمين ، وإذا سمعوا القرآن خاضوا واستهزءوا كفعل المشركين بمكة ، فقال المسلمون: لا حرج علينا قد رخص الله لنا في مجالستهم ، ما علينا في خوضهم من شيء ، فنزلت بالمدينة قوله: وقد نزل عليكم في الكتاب

[7446] ذكر عن شريك ، عن السدي ، عن سعيد بن جبير ، في قوله: لعلهم يتقون قال: لعلهم ينتهون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث