الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من اسمه طفيل

من اسمه طفيل

756 - طفيل بن سخبرة الدوسي ، أخو عائشة زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - لأمها

8214 - حدثنا العباس بن الفضل الأسفاطي ، ثنا أبو الوليد الطيالسي ، ثنا شعبة ، عن عبد الملك بن عمير ، عن ربعي بن حراش ، عن الطفيل بن سخبرة ، ح .

وحدثنا علي بن عبد العزيز ، وأبو مسلم الكشي ، قالا : ثنا حجاج بن المنهال ، ثنا حماد بن سلمة ، عن عبد الملك بن عمير ، عن ربعي بن حراش ، عن الطفيل بن سخبرة ، أخي عائشة لأمها ، قال : رأيت فيما يرى النائم كأني مررت برهط من اليهود ، فقلت : من أنتم ؟ فقالوا : نحن اليهود ، فقلت : إنكم لأنتم القوم لولا أنكم تقولون عزير ابن الله ؟ قالوا : وأنتم القوم لولا أنكم تقولون : ما شاء الله ، وشاء محمد ، ثم مررت برهط من النصارى ، فقلت : إنكم لأنتم القوم لولا أنكم تقولون المسيح ابن الله ، فقالوا : وأنتم القوم ، لولا أنكم تقولون ما شاء الله وشاء محمد ، فلما أصبحت أخبرت بها ناسا ، ثم أتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبرته بها ، فقال : " هل أخبرت بها أحدا ؟ " قلت : نعم ، فلما صلى الظهر قام خطيبا ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : " إن طفيلا رأى رؤيا أخبر بها من أخبر منكم ، وإنكم كنتم تقولون كلمة كان يمنعني الحياء منكم أن أنهاكم عنه ، فلا تقولوا ما شاء الله ، وشاء محمد " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث