الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 146 ] 230 - محمد بن المنكدر

ومنهم الناظر المعتبر ، والذاكر المعتذر ، أبو عبد الله محمد بن المنكدر . اعتذر فابتدر ، واعتبر فانشمر .

وقيل : إن التصوف اعتبار في انشمار ، واعتذار في ابتدار .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا أحمد بن الحسين ، ثنا أحمد بن إبراهيم بن كثير ، ثنا يحيى بن الفضل الأنيسي ، قال : سمعت بعض من يذكر ، عن محمد بن المنكدر أنه بينا هو ذات ليلة قائم يصلي إذ استبكى وكثر بكاؤه حتى فزع أهله وسألوه ما الذي أبكاه ، فاستعجم عليهم وتمادى في البكاء ، فأرسلوا إلى أبي حازم فأخبروه بأمره ، فجاء أبو حازم إليه فإذا هو يبكي ، قال : يا أخي ما الذي أبكاك قد رعت أهلك أفمن علة أم ما بك ؟ قال : فقال : إنه مرت بي آية في كتاب الله عز وجل ، قال : وما هي ؟ قال : قول الله تعالى : وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون . قال : فبكى أبو حازم أيضا معه واشتد بكاؤهما ، قال : فقال بعض أهله لأبي حازم : جئنا بك لتفرج عنه فزدته ، قال : فأخبرهم ما الذي أبكاهما .

حدثنا أبو الفرج أحمد بن جعفر النسائي ، قال : ثنا جعفر بن محمد الفريابي ، ثنا محمد بن عبد الله بن عمار ، ثنا عتيق بن سالم ، عن عكرمة ، عن محمد بن المنكدر : أنه جزع عند الموت ، فقيل له : لم تجزع ؟ فقال : أخشى آية من كتاب الله عز وجل ، قال الله تعالى : وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون وإني أخشى أن يبدو لي من الله ما لم أكن أحتسب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث