الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في سوق الجنة وما ينالون فيها من النعيم والجمال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر ليلة البدر وصفاتهم وأزواجهم

2834 حدثني عمرو الناقد ويعقوب بن إبراهيم الدورقي جميعا عن ابن علية واللفظ ليعقوب قالا حدثنا إسمعيل ابن علية أخبرنا أيوب عن محمد قال إما تفاخروا وإما تذاكروا الرجال في الجنة أكثر أم النساء فقال أبو هريرة أو لم يقل أبو القاسم صلى الله عليه وسلم إن أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر ليلة البدر والتي تليها على أضوإ كوكب دري في السماء لكل امرئ منهم زوجتان اثنتان يرى مخ سوقهما من وراء اللحم وما في الجنة أعزب حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن أيوب عن ابن سيرين قال اختصم الرجال والنساء أيهم في الجنة أكثر فسألوا أبا هريرة فقال قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم بمثل حديث ابن علية

التالي السابق


قوله صلى الله عليه وسلم : ( إن أول زمرة تدخل الجنة هي على صورة القمر ليلة البدر ، والتي تليها على أضوأ كوكب دري في السماء ، لكل امرئ منهم زوجتان ما في الجنة أعزب ) ( الزمرة ) : الجماعة ، والدري تقدم ضبطه وبيانه قريبا .

قوله صلى الله عليه وسلم : ( زوجتان ) هكذا في الروايات بالتاء ، وهي لغة متكررة في الأحاديث وكلام العرب ، والأشهر حذفها ، وبه جاء القرآن ، وأكثر الأحاديث .

قوله : ( وما في الجنة أعزب ) هكذا في جميع نسخ بلادنا ( أعزب ) بالألف ، وهي لغة ، والمشهور في اللغة ( عزب ) بغير ألف ، ونقل القاضي أن جميع رواتهم رووه ( وما في الجنة عزب ) بغير ألف إلا العذري فرواه بالألف ، قال القاضي : وليس بشيء ، والعزب من لا زوجة له ، والعزوب : البعد ، وسمي عزبا لبعده عن النساء ، قال القاضي : ظاهر هذا الحديث أن النساء أكثر أهل الجنة . وفي الحديث الآخر أنهن أكثر أهل النار ، قال : فيخرج من مجموع هذا أن النساء أكثر ولد آدم ، قال : وهذا كله في الآدميات ، وإلا فقد جاء للواحد من أهل الجنة من الحور العدد الكثير .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث