الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في دوام نعيم أهل الجنة وقوله تعالى ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2838 وحدثني أبو غسان المسمعي حدثنا أبو عبد الصمد حدثنا أبو عمران الجوني عن أبي بكر بن عبد الله بن قيس عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في الجنة خيمة من لؤلؤة مجوفة عرضها ستون ميلا في كل زاوية منها أهل ما يرون الآخرين يطوف عليهم المؤمن [ ص: 305 ]

التالي السابق


[ ص: 305 ] قوله صلى الله عليه وسلم : في الجنة خيمة من لؤلؤة مجوفة عرضها ستون ميلا في كل زاوية منها أهل وفي رواية : طولها في السماء ستون ميلا . أما ( الخيمة ) فبيت مربع من بيوت الأعراب .

وقوله صلى الله عليه وسلم : ( من لؤلؤة مجوفة ) هكذا هو في عامة النسخ ( مجوفة ) بالفاء ، قال القاضي : وفي رواية السمرقندي ( مجوبة ) بالباء الموحدة وهي المثقوبة ، وهي بمعنى المجوفة والزاوية الجانب والناحية ، وفي الرواية الأولى : ( عرضها ستون ميلا ) وفي الثانية : ( طولها في السماء ستون ميلا ) ولا معارضة بينهما ، فعرضها في مساحة أرضها وطولها في السماء ، أي : في العلو متساويان .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث