الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 85 ] جماع أبواب الاستنجاء بالماء

( 65 ) باب ذكر ثناء الله - عز وجل - على المتطهرين بالماء " .

83 - أخبرنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا محمد بن يحيى ، نا إسماعيل بن أبي أويس ، حدثني أبي ، عن شرحبيل بن سعد ، عن عويم بن ساعدة الأنصاري ، ثم العجلاني :

أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لأهل قباء : " إن الله قد أحسن عليكم الثناء في الطهور ، وقال : ( فيه رجال يحبون أن يتطهروا ) [ التوبة : 108 ] حتى انقضت الآية . فقال لهم : " ما هذا الطهور ؟ " فقالوا : ما نعلم شيئا إلا أنه كان لنا جيران من اليهود ، وكانوا يغسلون أدبارهم من الغائط فغسلنا كما غسلوا " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث