الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تطويل الثياب

حكم تطويل الثياب وبيان معنى الإسبال

وعن الإسبال؛ فلما روي عن ابن عمر - رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من جر ثوبه خيلاء، لم ينظر الله إليه يوم القيامة" متفق عليه.

ويزيده بيانا حديث أبي هريرة مرفوعا: "ما أسفل الكعبين من الإزار، فهو في [ ص: 483 ] النار" رواه البخاري، (أي: صاحبه في النار، عقوبة له).

وعن سالم، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: "الإسبال في الإزار، والقميص، والعمامة، من جر منها شيئا خيلاء، لم ينظر الله إليه يوم القيامة" رواه أبو داود، والنسائي، وابن ماجه.

وفي حديث أبي سعيد الخدري يرفعه: "لا ينظر الله يوم القيامة إلى من جر إزاره بطرا" رواه أبو داود، وابن ماجه.

وهذه الأحاديث دالة على النهي عن إسبال الثوب، أي ثوب كان. والمراد به: إطالته على مقداره المعروف في الشرع الشريف، وزيادته عليه.

وقد غلا الناس منذ زمن طويل عريض في الإسبال، فقطعوا ثيابا عظيما طالت ذيولها، وسالت سيولها في مجالس الأرض وممرها، وافتخروا في ذلك على من ليس عنده هذه الثياب من الفقر، أو الزهد، أو العلم، ونحوها.

وليس هذا بأول قارورة كسرت في الإسلام، فقد عاد الدين الحنيفي، والشرع المحمدي غريبا، كما بدأ غريبا، وصار المسلمون تحت أطباق الثرى، وبقي الإسلام في قراطيس يبدونها.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث