الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 1335 ] قوله تعالى: وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه

[7549] حدثنا أبي ، ثنا أحمد بن عبد الرحمن ، ثنا عبد الله بن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع ، قوله: وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه قال: وذاك في الخصومة التي كانت بينه وبين قومه ، والخصومة التي كانت بينه وبين الجبار الذي يسمى نمرود

قوله: نرفع درجات من نشاء

[7550] حدثنا أبو زرعة ، ثنا عبد الرحمن بن أبي الغمر ، ثنا عبد الرحمن بن القاسم ، قال: قال مالك: سمعت زيد بن أسلم ، يقول في الآية: نرفع درجات من نشاء إنه العلم ، يرفع الله به من يشاء في الدنيا

قوله تعالى: إن ربك حكيم عليم

[7551] حدثنا عصام بن رواد ، ثنا آدم العسقلاني ، ثنا أبو جعفر الرازي ، عن الربيع ، عن أبي العالية : حكيم يقول: حكيم في أمره

[7552] حدثنا محمد بن يحيى ، أنا أبو غسان زنيج ، ثنا سلمة ، قال: قال محمد بن إسحاق : حكيم في عذره وحجته إلى عباده

[7553] حدثنا محمد بن العباس ، ثنا زنيج ، ثنا سلمة ، عن محمد بن إسحاق : عليم أي عليم بما يخفون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث