الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 485 ] سورة المعارج

مكية

1- سأل سائل سأل سائل . أي دعا داع.

1-2-3 بعذاب واقع للكافرين ليس له دافع من الله ذي المعارج يريد: معارج الملائكة.

وأصل "المعارج": الدرج; وهو من "عرج": إذا صعد.

8- ( المهل ) ما أذيب من الفضة والنحاس .

9- وتكون الجبال كالعهن أي كالصوف . وذلك: أنها تبس.

10-11- ولا يسأل حميم حميما أي لا يسأل ذو قرابة عن قرابته; ولكنهم يبصرونهم أي يعرفونهم .

13- وفصيلته عشيرته الأدنون. [ ص: 486 ]

16- نزاعة للشوى يريد: جلود الرءوس. واحدها: "شواة" .

19- ( الهلوع ) الشديد الجزع . والاسم: "الهلاع". ومنه يقال: ناقة هلواع; إذا كانت ذكية حديدة النفس.

ويقال: "الهلوع": الضجور .

37- عزين جماعات .

43- كأنهم إلى نصب و "النصب": . حجر ينصب ويذبح عنده; أو صنم يقال له: نصب ونصب ونصب .

يوفضون يسرعون . و"الإيفاض": الإسراع.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث