الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صدقة الزرع

جزء التالي صفحة
السابق

باب صدقة الزرع

( قال الشافعي ) رحمه الله : ما جمع أن يزرعه الآدميون وييبس ويدخر ويقتات مأكولا خبزا ، أو سويقا ، أو طبيخا ففيه الصدقة .

( قال الشافعي ) : ويروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أخذ الصدقة من الحنطة ، والشعير ، والذرة ( قال الشافعي ) : وهكذا كل ما وصفت يزرعه الآدميون ويقتاتونه فيؤخذ من العلس وهو حنطة ، والدخن ، والسلت ، والقطنية كلها حمصها وعدسها وفولها ودخنها ; لأن كل هذا يؤكل خبزا وسويقا وطبيخا ويزرعه الآدميون ولا يتبين لي أن يؤخذ من الفث ، وإن كان قوتا ; لأنه ليس مما ينبت الآدميون ولا من حب الحنظل ، وإن اقتيت ; لأنه أبعد في هذا المعنى من الفث ، وكذلك لا يؤخذ من حب شجرة برية كما لا يؤخذ من بقر الوحش ولا من الظباء صدقة

( قال الشافعي ) : ولا يؤخذ في شيء من الثفاء ولا الأسبيوش ; لأن الأكثر من هذا أنه ينبت للدواء ولا مما في معناه من حبوب الأدوية ولا من حبوب البقل ; لأنها كالفاكهة ، وكذلك القثاء ، والبطيخ وحبه لا زكاة فيه ; لأنه كالفاكهة ولا يؤخذ من حب العصفر ولا بزر الفجل ولا بزر بقل ولا سمسم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث